منتدي كلية الزراعة شعبة إنتاج حيواني بشبين الكوم

هذا المنتدي يحتوي علي العديد من الأقسام ولكنه يتخصص في الإنتاج الحيواني أرجو أن ينال إعجابكم


    ماشية اللبن

    شاطر
    avatar
    abdelmonaimmohamed
    Admin

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 15/06/2010
    العمر : 27
    الموقع : المنوفية / مركز بركة السبع

    ماشية اللبن

    مُساهمة  abdelmonaimmohamed في الأربعاء يونيو 30, 2010 3:00 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقدمة:
    يقدر الإنتاج العالمي للحليب لعام 1999م بـ 5 , 6 83 مليون طن بزيادة قدرها 1% عن عام 98م ( 7 , 883 ) مليون طن. وقد شهدت معظم الدول إما زيادة او حالة استقرار في الإنتاج عدا روسيا وأوكرانيا حيث شهدت انخفاضا في الإنتاج بين عام 94م و 99م من 43 إلى 31 مليون طن في روسيا و من 18 إلى 13 مليون طن في أوكرانيا. ويعزى هذا الانخفاض إلى الحالة الاقتصادية التي تمر بها هذه البلاد مما أدى أيضا إلى الانخفاض في أعداد أبقار الحليب. ويقدر تعداد الأبقار العالمي للعام 1999 م بحوالي 130 مليون راس. ( جدول 1).
    وإذا نظرنا في نمو إنتاج الألبان في البلدان النامية، فقد كان على اشده في أسيا وأمريكا اللاتينية ففي الهند وصل إنتاج الألبان عام 1999 م إلى 36 مليون طن. وقد عزز من نمو إنتاج الألبان في الهند التوسع في الطلب الداخلي. كذلك شهدت الكثير من بلدان أمريكا اللاتينية زيادة في إنتاج الألبان نتيجة تصاعد الطلب في الأسواق المحلية. وفي بعض البلدان ساهم تصاعد الطلب في الإقليم ككل في تنشيط التجارة، وخاصة بين أعضاء السوق المشتركة الجنوبية (الأرجنتين ، البرازيل، باراجواي ، أوروجواي) حيث كانت البرازيل في السوق الرئيسية.
    صناعة الألبان في الوطن العربي
    تنتشر صناعة الألبان في جميع الأقطار العربية كالحليب المبستر والمعقم والاجبان والقشطة والزبد وغيرها. وقد بذلت جهود كبيرة لمكافحة الأمراض وتوفير الخدمات البيطرية وتحسين السلالات جيدة الإدرار للحليب واستيراد الأبقار المحسنة وإقامة مزارع الأبقار وإيجاد مراكز لجمع الحليب وتبريده ومن اجل ذلك قد أعدت المنظمة العربية للتنمية الزراعية خطة مشروع لإقامة مراكز لتجميع الحليب في الدول العربية يهدف إلى إقامة مراكز لتجميع الحليب في مناطق الإنتاج لكي تتولى تجميع الحليب الخام من صغار المنتجين وتنقيته وتبريده ونقلة مبرد إلى مصانع الألبان المتخصصة او إضافة وحدات تصنيع إلى المراكز لتقوم بتصنيع ما تقوم بتجميعه من الحليب وتسويقه في صورة منتجات الألبان، ويمكن تطوير هذه الوحدات فيما بعد وتصبح نواة لمشروع كبير مع تزايد قدرات المركز على جمع الحليب. كما يهدف المشروع إلى توفير فرص لتسويق الحليب الخام أمام صغار المنتجين، تتيح لهم الحصول على عوائد مرضية تزيد دخولهم وتحفزهم على الاهتمام بإنتاج الألبان والاتجاه نحو التخصص لزيادة الإنتاج وتوفير احتياجات المصانع من الحليب وفق مواصفات جودة ملائمة للتصنيع وبكميات منتظمة وبالتالي يتوافر للمستهلك عرض منتظم لمنتجات الألبان ذات مواصفات جودة عالية تتوافق مع الاشتراطات الصحية.
    وفي وطننا العربي رغم الزيادات المتحققة في إنتاج الحليب سواء من الأبقار او من الأغنام والجاموس والابل إلا أن الكميات المنتجة لا تغطي نصف الاحتياجات الاستهلاكية للمواطنين، لذا تشهد الأسواق العربية استيراد كميات كبيرة من الحليب الجاف (البودرة).
    لذلك يجب العمل على زيادة انتاج الالبان والمنتجات الحيوانية بصفة عامة وذلك بارتفاع احدى الوسائل التالية : ـ
    1ـ استيراد واقلمة ماشية اللبن الاجنبية عالية الانتاج لتحل محل الماشية المحلية منخفضة الانتاج .
    2ـ الاهتمام بتغذية الحيوانات تغذية صحيحة ومتزنة وتغطيه الاحتياجات الحافظة والانتاجية للحيوان .
    3ـ تحصين ووقاية الحيوانات من الأمراض التي تؤثر على انتاجية هذه الحيوانات .
    تحسين الأبقار المحلية وذلك بادخال دم ماشية اللبن الأجنبية عالية الانتاج وذلك عن طريق عمليات الخلط والتدريج .
    ورغم الأهمية التي يحتلها قطاع إنتاج وتصنيع الألبان فانه لم ينل القدر الكافي من الرعاية والعناية في كثير من الدول العربية من اجل النهوض به ليواكب قطاعات الإنتاج الزراعي الأخرى. ومازال يعاني بعض المعوقات التي تعطل تنميته وتطويره والتي تتمثل في محدودية الإنتاج، فإنتاج الوطن العربي من الألبان (ابقار، أغنام، ماعز، أبل) لا يمثل سوى2% فقط من إجمالي الإنتاج العالمي، بينما عدد سكانه 5% من سكان العالم.
    مصادر الألبان في الوطن العربي
    واذا نظرنا لمصادر إدرار الحليب فنجد أن الأبقار أهم الحيوانات الاقتصادية من إجمالي الثروة الحيوانية تليها الأغنام ثم الماعز والإبل حيث بلغ إجمالي عدد الأبقار في الوطن العربي حوالي 28 مليون راس بعد أن كان 40 مليونا عام 1986. وقد حدث ذلك نتيجة لتناقص أعداد القطعان في كل من الصومال، العراق كما انخفضت أعداد الماعز لتصل إلى 57 مليون راس ، في حين ارتفعت أعداد الجمال لتصل إلى 12 مليون راس. وهذا النوع من مصادر إنتاج الألبان يعيبه تشتت الجهود وخاصة من ناحية البحث العلمي والتنمية وتعاون الظروف الجوية البيئية التي تؤثر علي قدرة الأبقار على إنتاج الحليب، وكذلك فان الإناث المنتجة للحليب تمثل نسبة متدنية من مجموع القطيع، إضافة إلى تدنى إنتاجية الرأس من الحليب مقارنة بالعروق الأجنبية وامتلاك صغار المزارعين لمعظم الحيوانات المنتجة للألبان ولعدم قدرتهم على إجراء التحسينات الوراثية وتقديم الرعاية الجيدة مما يؤثر سلبا على إنتاجية الحليب. وقد ساهم انتشار التلقيح الصناعي وتحسين الرعاية الجيدة وتقديم القروض الميسرة للمربيين في زيادة إنتاج الألبان.

    سلالات ماشية الحليب Dairy cattle breeds
    تمتاز الماشية في كونها حيوانات مجترة ذات قرون جوفاء، ليس لها في الفك العلوي قواطع وأنياب وتتبع العائلة البقرية ((Bovidae. وتتصف إناثها بوجود الضرع المكون من أربعة أجزاء وتحمل في العادة جنينا واحدا. ويشمل جنس بوس Bos أربعة تحت أجناس ( أو مجموعات) هي:
    1- تحت جنس Bibovine ويعتبر السنام واللبب من اهم مميزاتها .
    2- تحت جنس البيسوتن Bisontine ويتبدعه البيزون وهو الجاموس الأمريكي الوحشي .
    3- تحت جنس (الجاموس) Bubaline ويتبعه الجاموس Buffalose بانواعه المختلفة.
    4- تحت جنس الماشية Taurine ويتبعه اغلب انواع الماشية فيالعالم ومنها ماشية االبن الاصيلة مثل الفريزيان والجرسي والجيرنسي والايرشير والبراون سويس
    يشمل تحت جنس الماشية Taurin نوعين هما :
    B. Taurusويشمل معظم انواع الماشية التي تمتاز بقدرتها العالية على الانتاج وعدم وجود االسنام
    B. indicus وتشمل الماشيةالهندية التي تعرف باسم Cattle Zebuوالتى تعيش في المناطق الحارة وتمتاز بوجود السنام.
    اقسام الماشية :
    تقسم الماشية بصفة عامة حسب الغرض الاساسي من انتاجها الى اربعة مجموعات وهي ماشية الحليب Dairy cattle و ماشية اللحم Beef cattle والثنائية الغرض Dual purpose وهناك بعضا منها يستعمل كحيوانات عمل Drought animal.
    اهمية ماشية اللبن:
    1ـ ماشية اللبن المتخصصة من اكثر الحيوانات انتاجاً اذا قورنت بحيوان اللحم .
    2ـ الدورة العادية لرأس المال سريعة لان اللبن ينتج ويباع كما هو
    3ـ يستلزم لتربية ماشية اللبن زراعة جزء كبير من المرزعة بالنباتات البقولية مثل البرسيم وهذه النباتات تزيد محتوى التربة من الازوت .
    الا ان لهذه ماشية اللبن تستدعي خبرة فنية علمية وعملية :
    1ـ تحتاج هذه الصناعة الى رأٍ مال كبير في بداية المشروع وذلك لشراء القطيع وتأسيس المباني والحظائر بما تشمله من معدات حديثة .
    2ـ تعتبر ماشية اللبن من اكثر الحيوانات تعرضاً للامراض وخاصة الاصابة بمرض السل .
    4ـ الحصول على عمال اكفاء من الأمور الصعبة وذلك لان العامل الغير مدرب قد يتلف بقرة جيدة مدى حياتها .
    1) حيوانات متخصصة لإنتاج الحليب Dairy cattle
    تمتاز بكبر حجمها وطول أضلاعها وعمق جذورها وسعة بطنها كما تمتاز بكبر حجم الضرع وتناسق أرباعه وانتظام شكل الحلمات. وبروز أوردة الضرع. وماشية الحليب تعطي كمية كبيرة من الحليب وبعض سلالاتها يمكن استخدام العجول في إنتاج اللحم في حين تكون لحوم بعضها غير جيدة وكميته قليلة.
    ومن أهم سلالات ماشية الحليب المنتشرة في العالم هي:
    1- الفريزيان Friesian
    2- الايرشاير Ayrshire
    3- الجيرسي Jersey
    4- الجرنسى Guernsey
    5- السويسري البنى Brown Swiss
    6- الدنمركي الأحمر Red Danish
    7- الهولندي المطوق Dutch Belted
    إضافة إلى وجود سلالات محلية في كل بلد وبخاصة في المناطق الحارة من آسيا وأفريقيا منها:
    1- الزيبو قصير القرون Short Horned Zebu مثل الزيبو الهريانى.
    2- الزيبو ذو القرون الجانبية Lateral Horned Zebu مثل الساهيوال والسندي
    3- الزيبو طويل القرون Long Horned Zebu .
    4- الماشية ذات السنام Humped Cattle.
    أنواع مواشي الحليب الأصيلة
    1- الفريزيان The Holstein Friesian
    نشأ هذا النوع في هولندا وسمي بهذا الاسم نسبة إلى مقاطعة فريزلاند Freezland ويعرف في أمريكا بالهولشتاين Holstein ويعتقد انه نشأ أصلا من خلط نوعين من الماشية القديمة أحدها اسود والآخر ابيض ويعودان أصلا إلى Bos Taurus وقد اخذ الهولنديون في تثبيت صفاته الإنتاجية الجيدة بمرور الزمن عن طريق الانتخاب والتحسين الوراثي وما زالت هذه العمليات مستمرة إلى الآن تنظمها وتشرف عليها هيئات علمية متخصصة.
    الصفات الشكلية:
    تمتاز ماشية الفريزيان باللون الأسود والأبيض او الأحمر والأبيض وتفضل الحيوانات ذات اللون الأبيض والأسود كما أن قرونها منحنية إلى الأمام غير مقوسة متوسطة الطول ذات نهايات سوداء. ويعد اللون الأحمر صفة متنحية غير مرغوبة على الرغم من وجود بعض الاهتمام به في الوقت الحالي من بعض الجمعيات وذلك لارتفاع نسبة الدهن فيها. Origin of the Breed
    وارجل الحيوانات طويلة نسبياً وشكل الحسوان يعطي فكرة جيدة عن حيوان اللبن فالبطن كبيرة تتسع لكميات كبيرة من الغذاء وبناء الحيوان قوي يساعده علىتحمل البرودة والظهر عريض مستقيم والضرع كبير .
    الصفات الإنتاجية:
    يعد الفريزيان من افضل أنواع الماشية المتخصصة بإنتاج الحليب واكثرها انتشارا. يبلغ وزن البقرة البالغة حوالي 600 - 650 كغم والثور البالغ يزن حوالي 800 - 850 كغم وقد يزيد عن ذلك. تعد أبقار الفريزيان من اعظم الأنواع في إنتاج الحليب إذ يتراوح متوسط إنتاجها (5-7 آلاف كغم في الموسم) بنسبة دهن 3.8% تقريبا ولون اللبن الناتج من هذا النوع ابيض وحبيبات الدهن صغيرة لذلك لاينفصل الدهن سريعاً كما في حالة ابقار الجيرس والجيرس ويصلح اللبن لصناعة الجبن كما تمتاز أيضا بالقدرة الجيدة على الرعى وقابليتها العالية على استهلاك كميات كبيرة من العلف لذا لاتنجح تربية فيمناطق المراعي الفقيرة لانه في مثل هذه الحالة يحتاج الى الانتقال عبر مساحة واسعة للحصول على غذائة . تمتاز الفريزيان بجودة لحومها مما يجعلها تستعمل كثنائية الغرض في معظم دول العالم.
    وفي العادة يتم تلقيح العجلات لأول مرة في عمر 18 ـ19 شهر ويزن النتاج عند الولادة من 40 ـ 45 كجم .
    والحيوانات لها قدرة كبيرة على التوريث وتمتاز الطلائق بطبع صفاتها في نتاجها لذلك تستعمل بكثرة في التدريج .


    2- الآيرشاير: Ayrshire
    نشأ هذا النوع في منطقة أير Ayr بجنوب غرب اسكتلندا وهو من الأنواع الحديثة نسبيا التي تطورت خلال الجزء الأخير من القرن الثامن عشر.
    الصفات الشكلية:
    اللون الغالب في ماشية الايرشاير هو الأبيض مع وجود بقع بنية او سوداء على الرقبة ومقدم اصدر وقد توجد أفراد سوداء او بيضاء تماما. وتمتاز هذه السلالة بتناسق الضرع وانتظامه ومن عيوبه صغر الحلمات نسبيا مما يعوق عملية الحلب.
    وتمتاز ماشية الايرشاير بقرونها الطويلة المنحنية عند النهاية العلوية ورقبتها اسمك واقصر مقارنة بحيوانات الحليب الأخرى كما أنها نشيطة وصعبة الإدارة ولها قابلية عالية على الرعي في مراعي غير جيدة. وتحملها برودة الجو.
    فهذ الحيوانات يمكن ان تعيش تحت اسوأ الظروف وتبد على الحيوانات صفات حيوانات اللبن وذكور هذه الحيوانات لها القدر على طبع صفاتها في نسلها والواقع ان جميع انواع اللبن تمتاز بهذه الصفة لذلك تستعمل الطلائق في التدريج
    الصفات الإنتاجية:
    إنتاج ماشية الايرشاير من الحليب اقل من إنتاج أبقار الفريزيان حيث بلغ (3-5 آلاف كغم في الموسم) ونسبة الدهن فيه 4% ويمتاز حليبها بانتظام توزيع الحبيبات الدهنية الصغيرة وبلونه الأبيض. ومن حيث إنتاج اللحم فصفاته جيدة . وتلقح أبقار الايرشاير ذات الإنتاج المنخفض من الحليب بثيران الشورت هورن او الهيرفورد لإنتاج ذكور لها قابلية على التسمين. يبلغ وزن البقرة البالغة حوالي 500-600 كغم والذكر البالغ (600-700) كغم وتلقح الابقار في عمر 17 –18 شهر والنتاج عند الولادة يزن حوالي 30 ـ35 كجم ولايصلح البتلو كما في الفريزيان .
    3- السويسري البني Brown Swiss
    نشأ هذا النوع في منحدرات جبال الألب في سويسرا لذا فهو يشبه في تركيبه الاير شاير باندماج العضلات وقوتها وهو يعد من السلالات ثلاثية الغرض إذ يربى لإنتاج اللحم والحليب والعمل.
    صفاته الشكلية:
    لونه بني فاتح او غامق والأنف والذيل سوداء . ويحاط المخطم بحلقة فاتحة اللون. ويكون لون النتاج عند الولادة فاتح الى درجة الأبيض ويغمق اللون مع تقدم عمر الحيوان وماشية السويسري البنى هادئة الطباع وتتحمل الظروف المناخية الصعبة.
    الصفات الإنتاجية:
    تمتاز هذه الماشية بطول الحياة الإنتاجية ومثابرتها على إنتاج الحليب. يبلغ متوسط إنتاج الحليب (3000-4000 كغم في الموسم) بنسبة دهن 4% ونسبة المواد الصلبة الكلية 13.2% وانتاجها من الحليب جيد. يبلغ وزن البقرة البالغة حوالي (700) كغم ويزن الثور البالغ 750-850 كغم كما أنها تتصف بكفاءتها التناسلية العالية.
    وتلقح الأبقار لأول مره عند عمر 20-22 ويصل وزن النتاج عند الولادة 40-45 ونظراً لكبر حجمه فانه يصلح لصناعة البتلو .
    4- الجرنسي Guernsey:
    نشأ هذا النوع في جزيرة جرنسي من جزر بحر المانش القريبة من الساحل الشمالي لفرنسا وهذه السلالة نشأت من خلط نوعين هما ماشية نورمتدي الكبيرة وماشية برتيانى الصغيرة Brittany ويسود في الجرنسي دم حيوانات نورمندي كبير الحجم وذلك لقرب جزيرة جيرنس من نوماندي .
    الصفات الشكلية:
    لون ماشية الجرنسي الشائع هو اللون البرتقالي الفاتح وتوجد بقع بيضاء واضحة. ويظهر علي الجلد لون أصفر دهني والمخطم فاتح اللون وقد يغمق أحيانا. والجرنسى صغير الحجم. وهي اكبر من الجرسي إلا إنها تتأخر في نضجها الجنسي ويعاب عليها في عدم انتظام وتناسق الضرع. إلا أنها سهلة القيادة والإدارة ولها قابلية علي الرعي.
    الصفات الإنتاجية:
    حليب ماشية الجرنسي لونه اصفر لوجود الكاروتين فيه بنسبة عالية وتبلغ نسبة الدهن فيه ايضا حوالي 4.7% وهي نسبة مرتفعة مقارنة بحليب الماشية الأخرى. وتبلغ نسبة المواد الصلبة الكلية في الحليب حوالي 14.2% ويفضل استخدام حليب هذه السلالة لصناعة الزبد. ويصل معدل إنتاجه من الحليب حوالي (3000 كغم في الموسم). وهو غير مرغوب لإنتاج اللحم وتزن بقرة الجرنسي البالغة حوالي 500 كغم والثور 800 كغم .

    5- الجرسي Jersey
    نشأت هذه السلالة أصلا في جزيرة جرسي القريبة من جزيرة جرنسي . واصله كأصل الجرنسي من ماشية برتياني ونورمتدي الفرنسية.

    الصفات الشكلية:
    لون ماشية الجرسي هو اللون الأصفر الطوبي. وتتباين بين البني الفاتح او الكريمى إلى الأسود تقريبا. وقلما يلاحظ بقع بيضاء في الجسم وتميل قرونه غير المقوسة إلى الأمام وتستدق في أعلاها. والجرسي عصبي المزاج إلا انه يتفاعل مع الإدارة الجيدة وغير الجيدة وينطبق عليها نموذج وصفات حيوان الحليب إلى حد كبير. ولها ضرع ممتاز جيد التكوين.
    الصفات الإنتاجية:
    ماشية الجرسي اصغر سلالات الحليب حجما. ويبلغ متوسط وزن البقرة البالغة حوالي 350-500 كغم. ويزن الثور البالغ 550-750 كغم وحياتها الإنتاجية طويلة ولها قدرة إنتاجية عالية. ونضجها الجنسي مبكر تلقح العجلات عادة في عمر 15-16 شهر. يتراوح إنتاجها من الحليب حوالي (2500-3000) كغم في الموسم ونسبة الدهن في الحليب 5% ومتوسط نسبة المواد الصلبة الكلية حوالي 14.5% وهو غني بالكاروتين الذي يكسبه اللون الأصفر أما من ناحية صفات اللحم، فنظرا لصغر حجم الحيوان فهو يعد من أقل سلالات ماشية الحليب لإنتاج اللحم وعجول التسمين. ويمتاز لحمه بصفار دهنه. ويزن النتاج عند الولاده حوالي 25 كجم
    لقد انتشرت هذه السلالة بنجاح في إنجلترا والولايات المتحدة وكندا وفرنسا ونيوزلندا والدانمارك وادخل إلى المناطق الحارة مثل الهند كما ادخل إلى جامايكا وسيلان والصين وكثير من الدول العربية فأثبت مقدرة عالية على تحمل الحرارة.

    السلالات الثنائية الغرض: Dual purpose
    هناك سلالات من الماشية تركزت فيها صفات الإنتاج العالي من الحليب واللحم. وان كانت اقل من ماشية الحليب إنتاجا للحليب، لكنها تفوقها بإنتاج اللحم وسرعة النمو القابلية على التسمين. وقد تكونت هذه السلالة بعد تكوين السلالات الأصيلة من ماشية الحليب واللحم، لتخدم المربي في ضمان التوازن في الوضع الاقتصادي لسد متطلبات الاستهلاك من الحليب. والاستفادة من الذكور الفائضة عن حاجة المربى والعجلات غير الصالحة لإنتاج الحليب والأبقار المسنة او المنخفضة الإنتاج عن طريق تسمينها وتسويقها .
    أن نموذج ماشية الثنائية الغرض هو وسط بين نموذج حيوانات الحليب واللحم فهي مندمجة قصيرة الأرجل يغلب عليها الشكل المثلثي وقد يميل إلى الشكل المتوازي المستطيلات الخاص بماشية اللحم. أما من حيث نوعية اللحم فهو جيد. وللحيوان ثنائي الغرض قابلية على التسمين جيدة وإنتاجه من الحليب يفوق ماشية اللحم وتكاد أن تقترب بعض أفراده في إنتاجها من إنتاج ماشية الحليب الأصيلة.
    تفضل تربية الماشية ثنائية الفرص عن الماشية وحيدة الفرص للاسباب التالية:
    1ـ سهولة تسمين الماشية ثنائية الفرص والاستفادة من لحومها وذلك في حالة انخفاض انتاج الحيوان من اللبن او في حالة التخلص من الحيوان لأي سبب من الأسباب .
    2ـ الماشية وحيدة الفرص وخاصة المتخصصة في انتاج اللبن تحتاج الى عناية كبيرة وخصوصاً ان حيوانات اللبن حساسة جداً لأي تغير في المعاملة سواء من ناحية تغيرات الظروف البيئية والتغذية والمعاملة بعكس الحال في الماشية ثنائية الفرص التي لاتتأثر كثيراً بمثل هذه الظروف .
    3ـ الماشية ثنائية الفرص تكون اهدا طباعاً ويمكن السيطرة عليها وقيادتها بعكس حيوان اللبن المتخصص فهو عصب المزاج كذكل فالحيواانات ثنائية الفرص تتحمل الظروف والمعاملة القاسية .
    ـ ومن اهم سلالاتها:
    1ـ شورتهورن اللبن Dairy shorthorn
    2ـ السمنتال Simmental
    3ـ الروجول Red poll

    محتويات اللبن ومصادر تكوينه:
    يتكون اللبن من الماء والدهون و البروتينات والسكر والمعادن والفيتامينات والأنزيمات كما يحتوى على بعض المواد الخلوية والخلايا.
    توجد اختلافات واسعة بين تركيب لبن سلالات الأبقار المختلفة هذا فضلا عن الاختلافات بين الأفراد وبعضها داخل السلالة الواحدة. وهذه الاختلافات يمكن توريثها والانتخاب لها.
    * وتعتمد مكونات اللبن وكميته على العديد من العوامل الفسييولوجية والبيئية مثل العمر وموسم الحليب ومراحل الحليب والسلالة وطول مده الجفاف والحالة الغذائية والظروف المناخية .
    يعتبر الدم المصدر الاساسي للمواد الاولية المكونه للبن. ينتقل بعض هذه المواد من الدم الى إلى اللبن دون ادني تعديل أو تغيير في تركيبه والبعض الآخر تحدث له بعض التحويرات داخل أنسجة الضرع بواسطة عمليات تمثيلية خاصة ينتج مركبات جديدة مثل الكازين واللاكتوز.
    I) الماء:
    ينتقل الماء من الدم الى اللبن مباشرة ويعمل الماء كحامل لمواد اللبن الاساسية التي يكون بعضها ذائب فيه بينما البعض الأخر يكون في صورة معلقة ويرجع لون اللبن الأبيض وعدم شفافيته إلي تعليق بعض تلك المواد.
    II) البروتين :
    يتكون بروتين اللبن من مجاميع مختلفة يمكن تقسيمها في لبن البقر إلي التالي:
    1- الكازين ويمثل 80% من بروتين اللبن وهذا النوع من البروتين لا يوجد إلا في اللبن فقط وتقوم الأنسجة اللبنية بتخليقه في الضرع من الأحماض الأمينية وبعض مجاميع البروتينات التي توجد في الدم. ويعد الكازين أهم بروتين في اللبن من الناحية التكنولوجية إذ تعتمد عليه صناعة الألبان.
    2- بيتا لاكتوجلوبيولين: ويمثل 7-12% من بروتين اللبن.
    3- الفا لاكتوالبيومين ويمثل 2-5% من بروتين اللبن.
    4- اميون جلوبيولين ويمثل 0.8 - 1.7% من بروتين اللبن، وتمثل هذه المجموعة أهمية خاصة إذ أنها تحمل الأجسام المضادة Antibodies وتوجد بوفرة في لبن اللبأ (السرسوب) Colostrum وهذه الأجسام هامة لحماية العجول الصغيرة من الأمراض.
    5- البيومين (سيرم الدم) ويمثل حوالي 0.7 - 1.3% من بروتينات اللبن، وهو أحد البروتينات المميزة لدم الماشية.
    حـ) الدهون:
    يوجد الدهن في اللبن في صورة حبيبات دهن معلقة في اللبن وتتكون دهون اللبن من دهن حقيقي وفسفوليبيدات وكوليستيرول وصبغات وفيتامينات قابلة للذوبان في الدهن. ويتكون جزئ الدهن الحقيقي من الجلسريدات الثلاثية (جزئ جلسرول متحد مع 3 جزيئات من أحماض دهنية مختلفة). هذه الأحماض قد تحتوى من 2 - 20 أو اكثر من ذرات الكربون. وتعد بعض تجمعات الأحماض الدهنية الخاصة في جزئ الدهن الحقيقي إحدى خصائص دهن اللبن ولا توجد في بعض الدهون الطبيعية الأخرى. فالأحماض الدهنية التي تحتوي على بعض ذرات كربون مثل حمض الاسيتيك (2 كربون) والبروبيونيك (3 كربون) وبالأخص حمض البيوتيريك (4 ذرات كربون) والأحماض الدهنية المحتوية على 7 - 10 ذرات كربون في الأحماض الدهنية الخاصة باللبن. إنتاج الدهن يتم في الأنسجة اللبنية للضرع ويتخلق في تلك الأنسجة التي تستخدم نواتج هضم الغذاء في الدم ونواتج هدم دهون الجسم خلال عمليات التمثيل المختلفة.
    د) الفيتامينات الذائبة في الدهون:
    فيتامين -أ- أحد الفيتامينات الهامة للإنسان ويعد وجوده في اللبن أحد العوامل التي تجعل اللبن غذاء ذا قيمة عالية. ويتناسب تركيزه في اللبن طرديا مع تركيزه في جسم الحيوان وبالتالي مع تركيزه في غذاء الحيوان. ويوجد هذا الفيتامين في الأبقار في صورة كاروتين الذي يعزي إليه أساسا لون اللبن الأصفر في الأبقار بينما يوجد في صورة فيتامين (أ) في الجاموس ولذلك نجد أن دهن الجاموس لونه أبيض. وتختلف سلالات الماشية في مقدرتها على تحويل الكاروتين إلي فيتامين (أ) ولذلك يختلف لون دهن السلالات تبعا لقدرتها على التحويل فبعضها له كفاءة عالية على تحويل الكاروتين إلي فيتامين (أ) والبعض الآخر كفاءته منخفضة وعلى أي حال فان القيمة الغذائية لكل من الكاروتين وفيتامين (أ) للإنسان واحدة عند توافر كلا منهما في الغذاء.
    فيتامين (د) يوجد في اللبن الطازج وتتناسب تركيزاته في اللبن تركيزه في العليقة.
    هـ) الكربوهيدرت:
    يسمي سكر اللبن الرئيسي باللاكتوز ولا يوجد إلا في اللبن وهو سكر ثنائي يتكون اتحاد سكر الجالاكتوز وسكر الجلوكوز ويتم تخليق اللاكتوز في الضرع من جلوكوز الدم.
    ز) الفيتامينات الذائبة في الماء:
    فيتامينات اللبن الذائبة في الماء مثل ب2 (الريبوفلافين تنتقل مباشرة من الدم إلي اللبن دون أي تغيير. ونظرا لان كلا منهم تكونه بكتريا الكرش فأن تركيزهما في الدم يكون ثابت تقريبا.
    و) المواد المعدنية:
    يحتوي اللبن على عدة مواد معدنية أهمها الكالسيوم والفوسفور اللذان ينتقلان من الدم إلي اللبن مباشرة في صورة غير عضوية والجزء الاكبر منها مع البروتينات المصنعة في الغدة. وتلعب الامعادن الاخرى مثل الصوديوم والبوتاسيوم في المحافظة على الاسموزية.
    ح) الأنزيمات:
    توجد بعض الأنزيمات في اللبن ويتسبب بعضها في رائحة اللبن أثناء التصنيع والتخزينبع الأنزيمات الهادمة للدهون تتسبب في إنتاج رائحة غير مقبولة إذا لم يعمل على إيقاف نشاطها بالبسترة.
    ك) الخلايا والمكونات الخلوية:
    يوجد في اللبن بعض الخلايا والمكونات ناتج عن بعض الأنسجة اللبنية المفرزة في الضرع كذلك بعض كرات الدم البيضاء.
    تركيب الضرع:
    يتكون الضرع في الماشية من أربعة وحدات منفصلة انفصالا تاما عن بعضها تسمي بالأرباع وتتلاصق مع بعضها البعض ألا انه يفصلها أغشية ولا تتصل ببعضها ألا عن طريق الدم أو الجهاز العصبي المركزي.


    و يحتوى كل ربع من أرباع الضرع على نسيج مفرزة للبن يحتوي على العديد من الحويصلات اللبنية Alveoli وهي عبارة عن فجوات دقيقة مبطنة بطبقة من الخلايا المفرزة.
    كل من الحويصلات تتصل بقنية دقيقة ما تلبث هذه القنيات أن تتجمع مكونة قنوات اكبر. وتوجد هذه الحويصلات في صورة تجمعات تشبه عنقود العنب وتصب في مخزن الغدة اللبنية Gland Cistern بواسطة 10 - 12 قناة في كل ربع من أرباع الضرع ثم يمر اللبن من بين تجويف الغدة اللبنية إلي تجويف الحلمة.
    كل حويصلة لبنية تزود بالدم بواسطة شعيرات دموية تحيط بها على السطح الخارجي للخلايا المفرزة كما يحيط بها بعض الألياف العضلية التي تعمل على إخراج اللبن من الحويصلة. وتعد كل خلية من الخلايا المفرزة والمبطنة للحويصلة اللبنية وحدة إنتاج اللبن وخلالها يتم إفراز جميع مكونات اللبن من الدم المار حولها وهي التي تتحكم في دور مكونات الدم مباشرة أو في عملية تخليق مكونات اللبن من مكونات الدم.

    ميكانيكية إنزال اللبن من الضرع:
    تنبيه نهايات أعصاب الجهاز العصبي المركزي له علاقة بعملية إنزال اللبن ولعل رضاعة العجل لامه هي امثل طريقة لعمل هذا التنبيه. تحمل التنبيهات العصبية من نهايات الأعصاب في الحلمات إلي المخ الذي يتصل بالغدة النخامية الموجودة أسفله فينبه الغدة النخامية التي تفرز هرمون الاكسيتوسين من فصها الخلفي الذي يحمله الدم إلي الضرع لينشط العضلات المحيطة بالحويصلات اللبنية منبها إياها محدثة تقلصات حول الحويصلة والضغط الناتج من هذه التقلصات يطرد اللبن من الحويصلات اللبنية وتتوقف سرعة إخراج اللبن إلي تجويف الضرع والحلمات على سرعة الحليب وتركيز هرمون الاكسيتوسين.
    ويكفي مدة 45 ثانية إلي نصف دقيقة كي يتم تنبيه الضرع ويبدأ إنزال اللبن والجدير بالذكر أن المدة التي يكون فيها الهرمون نشطا وفعالا محدودة ولذلك فانه ينصح بأن تتم عملية الحلب خلال 5 - 8 دقائق فإذا رغبنا في الحصول على اعلي قدر ممكن من اللبن. كما أن ميكانيكية هذا الهرمون يمكن زيادة كفاءتها بأحداث بعض الأصوات التي يألفها الحيوان أو تعود بسمعها مرتبطة بعملية الحليب أو بعض الأعمال الأخرى مثل التغذية وتدليك الضرع، بينما هرمون الادرينالين المفرز من غدة فوق الكلية عند غضب الحيوان أو إزعاجه يعد من الهرمونات المضادة لعملية إنزال اللبن من الضرع كليا أو جزئيا.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25, 2018 5:20 am